تساعد إيديكويست المدارس والمؤسسات التعليمية والميسيرين على إعادة التفكير في التعليم ليصبح تعليمًا من أجل الفهم والخبرة، والتفكير في تصميم الخبرة التعليمية بدلًا عن التفكير في عملية التدريس بشكل تقليدي.

هذا يعني أن يفكر المتعلمون كمستكشفين وباحثين عن المعنى، قادرين على نقل ما تعلموه في الموقف التعليمي إلى واقعهم وحياتهم، ليصبح تعليمًا يغير حياتهم إلى الأفضل.

إيديكويست برنامج يعتمد على مفهوم التعلم عن طريق التساؤل، نقدم من خلال إطار مفاهيمي برامج تدريبية، وخدمات تعليمية للمدارس والمؤسسات التعليمية.

نهدف في برامجنا إلى إعادة تشكيل الأدوار في العملية التعليمية، وتطبيق ذلك من خلال تدريب العاملين في مجالات التعليم المختلفة، ليصبح الطالب متعلمًا في محور العملية التعليمية، والمعلم ميسرًا يوجه المتعلم بحسب نمط تعلمه، والمدرسة كمصمم خبرات تعليمية وليست منظومة لإدارة نقل المعلومات من المعلم إلى الطالب، والمنزل ليصبح بيئة محفزة للتعلم.

نعمل مع

  • المؤسسات التعليمية
  • المعلمون
  • أولياء الأمور

ننطلق من عدة مفاهيم ترى أن التعليم عملية يجب أن تكون من أجل الفهم والخبرة، ونعمل على تزويد العاملين في قطاع التعليم بإطار عمل لتصميم الخبرة التعليمية بخطوات مرنة تناسب بيئة المتعلمين واحتياجاتهم التعليمية، وتمكن الميسر من اختيار استراتيجية التعليم الأنسب.

انطلاقًا من مفهوم التعلم عن طريق التساؤل، ومبادئ التعليم الشخصي والأبحاث التي تفسر ميكانزيمات التعلم (كيف يتعلم الناس؟) صممنا إطار عمل مرن يمكن تطبيقه في بيئات التعلم المختلفة.

فريق العمل

هبة عبد الجواد

مدير برنامج إيديوكويست